Pages

About me

31 Years old Egyptian Living in London since 2004 with my husband and my two daughters..Member editor for the Egyptian magazine (Kelmetna)since 1999.... Finally, I have my own space to share with my readers :) SIMPLE WORDS 4 EASY LIFE

Monday, March 23, 2009

رايحة على فين يا بلد؟!!

لم يدهشنى أو يفزعنى البريد الإلكترونى الذى تلقيته على الانترنت منذ أيام بل ضحكت سخرية منه.. وهو خبر يشغل الشرطة البريطانية عن أصغر أب فى بريطانيا يبلغ من العمر 13 سنة..
فوجئ والد هذا الطفل إن صديقة ابنه التى لا تتعدى ال15 سنة حامل من هذا الطفل الذى مازال يأخذ مصروفه من والده.. وما يشغل شرطة بريطانيا حاليا شيئان لا ثالث لهما.. الأول أن يتأكدوا أن الرضيع القادم هو بالفعل ابن هذا الطفل.. لأن الفتاة قد تصادقت مع كثير من الفتيان قبله.. فليس من الضرورى أن يكون هذا الطفل هو أبوه.. وثانيا أنهما مارسا الجنس وهما أقل من السن القانونى..
ولأنى تعودت على سماع مثل هذه الأخبار ورؤية أطفال مدارس لندن وهما يتبادلون القبلات فى الطرقات العامة.. فمر هذا الخبر على مر الكرام بل ضحكت باستهزاء عما شغل بال شرطة بريطانيا من أمور فرعية..
ولكن عندما ارى واسمع ما يحدث فى القاهرة من الكبار والصغار تكون لى هنا وقفة.. لم استطع غير أن أترك لقلمى العنان لينفجر باكيا يحكى ويتعجب لما يحدث فى مصر هذه الأيام..
فهل نبدأ بالصغار الذى مهما كان فهم أطفال لا يفهمون شيئا أو على الأقل لا يدركون مدى حُرمانية ما يفعلونه.. أم أبدأ بالكبار الناضجين الواعين المدركين لكل خطوة يخطونها ومن المفروض أن يكونوا قدوة لأطفالهم!!!!!
حسنا، فالنبدأ بالصغار فمهما كان سنلتمس لهم الأعذار..
- ولد وبنت لا يتعدى عمرهما العشر سنوات جالسين على الرصيف.. يطلب الولد من البنت أن تعطيه قبلة فى خده الأيمن فتلبى البنت طلبه ثم يطلب منها مجددا أن تعطيه مثلها فى خده الأيسر.. وحتى لا يحزن فمهُ يجب عليها أن تعطيه قبلة فيه ايضا.. وقبل أن تلبى الفتاة طلبه اسرعت (حماتى) إليهما غاضبة تسألهما عما يفعلانه.. فترد البنت (المفعوصة) فى توتر: "إيه فى إيه ده ابن خالتى"؟!!
- ولدان لا يتعدى عمرهما ست سنوات فى الحضانة.. المشهد كالأتى الطفل نائم على بطنه على الأرض والأخر جالس فوقه.. وعندما سألتهما (والدتى) فى إنزعاج عما يفعلانهُ.. قال الطفل فى هدوء: "بيلعب معايا دور بنت"
- شابان صغيران يمارسان الشذوذ فى الطريق العام
- كتب فى الجرائد فى مدرسة ما عن طفل يبلغ من العمر 7 سنوات يتحرش بزميلاته وايضا بمدرسات المدرسة.. واحتاروا فى التعامل معه فهو لا يريد التوقف عما يفعله
- الكثير والكثير من حوادث الحمل والإجهاض فى المدارس ما بين ابتدائى وإعدادى وايضا حالات الزواج العرفى لنفس الأعمار..
بذلك أكون قد انتهيت من كلامى عن الصغار التى انعدمت البراءة فى الكثير منهم واترك لكم الحكم عليهم.. وكما قلت سابقا مهما كان سنلتمس لهم الأعذار فهم فى النهاية أطفال.. وبرغم حزنى الشديد عما وصلنا له ولكن يجب علينا أن نتعامل مع الواقع ونحاول أن ننقذ ما نستطيع إنقاذه بتوعية اطفالنا بطريقة أو بأخرى بعدم تقليد ما يرونه عبر شاشات التلفاز والانترنت ونحاول مصادقتهم جاهدين أن نأخذ بأيديهم إلى بر الأمان..
ولنترك الأطفال جانبا ونأتى للكبار العاقلين الذى لا عذر لهم ابدا فيما يفعلونه فى الموضة الجديدة التى لا اعلم من اين أتوا بها فى أفراحهم..
ففى بعض الأفراح والتى أحمد الله انها مازلت قليلة.. وبعد أن يشرب العريس والعروسة والمعازيم الخمر.. تجلس العروس فى منتصف دائرة وحولها كل أصدقاء العريس.. حيث يقوم العريس بإدخال يده فى منطقة حساسة وانتزاع قطعة ملابس ثم وضع طرفها فى فمه وجذبها إليه حتى يستخرجها من ملابس العروس.. ووضعها داخل كأس الخمر ليشرب منه البعض.. ثم يستعد لإلقائه على أصدقائه والكل متلهف على الحصول عليه على اساس ان من سيحصل عليه سيتزوج بعده.. كما كان يحدث فى العهد القديم عندما كانت تقوم العروس برمى باقة الورد على صديقاتها.. ولكن واضح انها اصبحت موضة قديمة وكان عليهم تغييرها ليتماشوا مع الألفية الجديدة
لا اعرف ماذا اقول.. هل ضاعت نخوة الرجال لهذه الدرجة؟ ويا ترى ما هى الخطوة القادمة؟ فكل شئ أصبح مُباحا.. حسبى الله ونعمة الوكيل على كل من له يد فى إتلاف عقول الأطفال والشباب..

فيديو اكرم فريد السبكى .. المخرج
http://www.youtube.com/watch?v=m917k9WYds8

وفرح سرين عبد النور.. المغنية فى فيلم هنيدى الأخير
http://arb-video.blogspot.com/2008/12/blog-post_511.html

رحاب المليـــــــــــحي

11 comments:

Hamlet said...

اللى يعيش ياما يشوف
واللى يعيش اكتر .... يشوف اكترررررررررر

Anonymous said...

I am shocked of what you wrote about Egypt, i couldn't expect that we reached this extent. 'lna Allah'.

Asmaa

Anonymous said...

"حسبى الله ونعم الوكيل فى كل من له يد
فعلية لهذه السلوكيات السيئة الصادرة من
اطفالنا واجيالنا اللى المفروض هتبنى البلد
وتطورها وتخلق الحياه القادمة . ونعمى
الاجيال الجديدة ما هو كله من الارف اللى
بيشوفوه على الفضائيات المفتوحة امامهم من
افلام اجنبية غير مشفرة على قنوات مصرية
والكلبات المبتزلة بالحركات والايحاءات
الجنسية . وكل دا مفهوم طبعا ليهم ما هو مش
لازم نستهان بذكائهم وقدرنهم على الفهم .

انا باحمد ربنا انك فتحتى الموضوع دا يا رحاب
علشان تكشفى الارف اللى بقى فيه عيالنا اللى
فى مصر مش بره البلد بس .

بس العيب مش عليهم العيب على اهاليهم اللى مش
واخدين بالهم منهم وكفاية ومش عارفين يربوهم
صح . وربنا يستر علينا وعلى عيالنا من اللى
بيحصل حوالينا ."
Hanan El Araby

Engy Ahmed Mo5tar said...

ربنا يستر على ولايانا

Anonymous said...

يا ريت يكون ده بس اللي بيحصل، لكن فيه حاجات كثير بتحصل في مصر بتأكد على غياب النخوة والشهامة والرجولةوالأخلاق وكل حاجة. انا فعلاً قرين على الموضوع الأخير ده في الجرنان واستفزني جداً، وامبارح كنت بتفرج على البيت بيتك وقالوا خبر عن واحدة كانت نازلة من بيتها رايحة السوبر ماركت زي أي حد في الدنيا واتلم عليها 12 شاب والمصيبة ان الناس كانت واقفة في بلكوناتها بتتفرج عليهم وماحدش فيهم اتحرك وعمل حاجة واللي أنقذها ان كان فيه عربية نجدة معدية.
هي دي الرجولة اللي عندنا في مصر، هي دي الأخلاق اللي بقينا نربي عليها ولادنا، هم دول الرجالة اللي المفروض انهم بيحمونا وبيحموا البلد وهيفتحوا بيوت. لما هم يبقوا كدة مستنيين ايه من أولادهم وأطفالهم.
وعلى رأي سيد أبو حفيظة إلى هنا سيداتي سيداتي "إلى حين ظهور رجالة" تنتهي كلمتي (مع الاعتذار للرجالة القليلين اللي أعرفهم في حياتي
GoGo

doaa said...

keda elwahed etamen 3ala agyaal elmosta2bal . ama 3an geel elzaman dah fa ya 3eny 3ala elregala lama hawed ye2bal enoh ye3mel keda ma3 meratoh west ashaboh , dah yeb2a gooz gazma ,gooz shrab ,haga keda ya3ny we 3agaby

Rmel said...

Who know?!!

This is one of the biggest signs to the world's end.

Then it is not strange at all, but to expect more in the near future.

Anonymous said...

لا حول ولا قوة الا بالله ... ربنا ينجينا ويحفظنا ... بجد بقه زمن صعب جدا الواحد يكون مطمن لاي حاجه ... ولا عارفين نطمن عل نفسنا واحنا رايحين وجايين ولا على اخواتنا ... ومش عارفه لما يبقى عندي اولاد حاسيبهم ازاي يتعاملوا مع الناس في الزمن ده ... بجد ربنا يعافينا ويرزقنا الستر .. ويرجع لهذه الامه ما فقدته من حياء
Noha Abd EL Fattah

Anonymous said...

انا لله وانا اليه راجعون
انا مش عارفه أقول ايه بجد أنا في حالة زهول
علشان كده في زمن القتن دا الي احنا فيه أهم حاجه نرجع لربنا و ربنا ان شاء الله هيحفظنا ويحفظ أولادنا
والله المستعان على التربيه
Dina Tarek

Anonymous said...

ولسه بكره هنشوف ونسمع اللي يوجع قلبنا اكتر طول ما احنا بعاد عن دينناو الناس ملهيه علي لقمة العيش وسيبا الدنيا والأصحاب السوء والتليفزيون(مخرب العقول ) تربي اولادها.
ربنا يحفظنا ويحمي اولادنا
مروة البدرى

fatma gamal said...

أنا شايفة أن كارثة الكبار أكبر من كوارث الأطفال لأن الأطفال بيقلدوا الكبار ولو كان الكبار حالهم عدل ماكنتش العيال عملت كدا..زمان مثلاً كان الكبار عندهم حياء ومبيبوسوش بعض في الشارع أو كان في حياء أن محدش يمارس الجنس حتى لو في بيته أمام الإطفال فمكنش الأطفال عارفين حاجة ولا أيه؟ أكيد هما عرفوا دم من الكبار لأنهم حتى في سن مسمحش أنهم يكونوا درسوه ...أما بقى الكبار وخاصة الحركة الخايبة الي ملهاش معنى في الأفراح دي والي بسراحة كنت أول مرة أسمع عنها ويا ترى العريس المحترم الي بيعمل كدا بيسيب قطعة خاصة جدا من هدوم المدام مع صاحبه الي بيلحق يمسكها ولا بيأخذها تاني علشان ميصحش؟ اة صحيح ده أنا نسيت أنه صحبة الي أخذها مش حد غريب أسفة يا جماعة على سوء الظن.وبالمناسبة أحب اضحكوا عليا أني في فرحي رفضت أرقص أو حتى أتمايل مع الأقارب علشان حرام أرقص أمام حد غريب. وبجد معنديش وصف غير انها حركة خايبة ومعنديش تعليق غير حسبي الله ونعم الوكيل...وفعلاً صدق المثل الي إختشو ماتو